زيارة رئيس جامعة كارنيجي ميلون

06 May 2013 مجلس الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني

أقام الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني، النائب الثاني لرئيس رابطة رجال الاعمال القطريين، حفل غداء على شرف زيارة رئيس جامعة كارنيجي ميلون بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور/ جاريد كوهون، في مجلسه في الغرافة.

يشغل سعادة الدكتور/ جاريد كوهون منصب مدير جامعة كارنيجي ميلون بالولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1997، وقد قاد توسع الجامعة لتصبح من أهم الجامعات في نواح عديدة منها التعليم الدولي، التقنية التكنولوجية، التنوع والتنمية الإقتصادية في جنوب غرب ولاية بنسلفانيا. هو كاتب، ومساعد مؤلف ومحرر لكتاب وأكثر من 80 منشورة مهنية، الدكتور جاريد هو خبير في التحليل البيئي ونظم موارد المياه، وهو حقل يجمع بين الهندسة، الإقتصاد والرياضيات التطبيقية.

وقد كان في استقبال الوفد رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، والشيخ علي بن عبدالله آل ثاني عضو الرابطة، والسيد شريده سعد جبران الكعبي عضو مجلس الإدراة، والأعضاء الكرام الدكتور حسين العبد الله، والسيد نبيل أبو عيسى، والسيد عبدالحميد مصطفوي، والسيد مقبول حبيب خلفان.

توجه الدكتور/ جاريد كوهون بكلمة شكر فيها أعضاء الرابطة على حفاوة الإستقبال، وعبر عن سعادته بالتواجد في قطر ومشاهدة النهضة العمرانية والتعليمية التي حققتها في فترة وجيزة، ونوه الى ان جامعة كارنيجي ميلون ومنذ إنشائها تعمل بجد على إعداد وتأهيل الخريجين وتزويدهم بأحدث المهارات والمعارف التي تؤهلهم للمشاركة بشكل فعال في المجتمع، وعبر عن سعادة جامعة كارنيجي ميلون على أن تكون جزاءً في عملية النهضة التعليمية.

وتحدث الجانب القطري عن التطور الذي تشهده دولة قطر في كافة المجالات وخاصة في المجال التعليمي، حيث ساهمت سياسة الدولة التي تهدف الى تحويل الإقتصاد القطري الى إقتصاد قائم على المعرفة وذلك بتوجيه من صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، من أجل زيادة إستثمارات الدولة في البنية التحتية التعليمية. ولابد من التنويه الى أن إحدى أهم الإنجازات التي حققتها دولة قطر في هذا المجال إنشاء مؤسسة قطر تحت رئاسة وبدعم من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، والتي تضم المدينة التعليمية التي استقطبت أهم الجامعات الرائدة في العالم، والتي تشكل صرح علمي مهم في المنطقة يساهم في إعداد طلاب مؤهلين للعمل في قطاعات الإنتاج المختلفة في الدولة.

وعبر رجال الأعمال القطريين على أن اهتمامهم بالقطاع التعليمي ينبع من ادراكهم بأن الثروة الحقيقة للدولة تكمن في اعداد جيل مؤهل و قادر على قيادة زمام الأمور و دفع عجلة البلاد إلى الأمام لتحقيق مزيد من التقدم و التطور على كافة الأصعدة والمستويات بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد القطري، كما شدد الاعضاء على أهمية تعزيز التبادل الطلابي بين الجامعات القطرية والأمريكية أجل تعزيز عملية التبادل الثقافي والعلمي.

في ختام الزيارة، توجه الدكتور/ جاريد كوهون بالشكر للشيخ خالد آل ثاني والحضور الكريم على الإستضافة، وتمنى إستمرار هذه العلاقة القوية بين الجامعات القطرية والأمريكية.

ومن الجدير بالذكر ان جامعة كارنيجي ميلون تحتل المركز 21 بين الجامعات في العالم بحسب صحيفة لندن تايمز للتعليم العالي، كما انها واحدة من اسرع اجامعات نمواً في العالم من حيث التوسع العالمي.