اجتماع رابطة رجال الأعمال القطرين مع اتحاد غرف الصناعة والتجارة الالمانية

            09 Jun 2020 الاتصال المرئي

عقدت رابطة رجال الأعمال القطريين اجتماعاً عبر تقنية الاتصال المرئي مع اتحاد غرف الصناعة والتجارة الالمانية ، وقد ترأس الاجتماع من الجانب القطري الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس رابطة رجال الاعمال القطريين وبمشاركة سعادة السيد/ محمد جهام الكواري، السفير القطري في دولة المانيا، و من الجانب الألماني ترأس الاجتماع الدكتور/ فولكر تراير، الرئيس التنفيذي للتجارة الخارجية لاتحاد غرف الصناعة والتجارة الالمانية، والسيد/ فيليب اندريه، مدير منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، وبحضور سعادة السيد/هانس-أودو موتسل، السفير الألماني في دولة قطر، والسيدة/ كاثرين ليمكي، مدير المكتب الألماني للصناعة والتجارة في دولة قطر، وجاء الاجتماع ضمن جهود الرابطة للتواصل مع مؤسسات اقتصادية رديفة لها حول العالم من أجل بحث فرص التعاون الاقتصادي خلال الازمة العالمية الحالية والاستفادة من تجارب الدول وبحث الحلول المقترحة لدعم شركات ومؤسسات القطاع الخاص في البلدين.
كما شارك في الاجتماع من جانب الرابطة الشيخ الدكتور/ خالد بن ثاني آل ثاني ، النائب الثاني لرئيس الرابطة، وأعضاء مجلس الإدارة الشيخ/نواف بن ناصر آل ثاني، و السيد/ سعود بن عمر المانع والسادة أعضاء الرابطة  السيد/ عمر الفردان، السيد/ خالد المناعي،السيد/ ناصر سليمان حيدر، السيد/ صلاح الجيدة، الشيخ/ فيصل بن فهد آل ثاني، السيد/ مقبول حبيب خلفان، السيد/ عبدالله الكبيسي، السيد/ إحسان الخيمي، السيد/ محمد الطاف، السيد/ رامز الخياط، والسيدة/ سارة عبدالله نائب المدير العام لرابطة رجال الاعمال القطريين . 
استهل الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، اللقاء بشكر اتحاد غرف التجارة والصناعة الألمانية على مشاركتهم في هذا الاجتماع الذي يعد تأكيداً على قوة العلاقات القطرية- الألمانية، مؤكداً على أهمية التعاون بين الهيئات الاقتصادية المختلفة ورجال الاعمال في ظل هذه الازمة التي يمر بها الاقتصاد العالمي لتخطى تبعاتها ودعم جهود الحكومات من اجل إعادة التعافي للاقتصاد المحلي والعالمي.
قائلا: "في ظل هذه الأزمة العالمية، مثل هذه اللقاءات من شأنها ان تساعد في نقل التجارب والخبرات والتي قد تساعد جميع الأطراف على تخطى التحديات بشكل أفضل واسرع، ونحن اذ نثمن الخبرة الألمانية والإجراءات التي اتخذتها الدول لاحتواء الازمة الاقتصادية الناتجة عن انتشار الوباء."
 ومن جانبه اكد الدكتور/ فولكر تراير، الرئيس التنفيذي للتجارة الخارجية اتحاد غرف صناعة وتجارة الألمانية، أهمية التعاون بين المؤسسات الإقتصادية في العالم في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد العالمي.
وتحدث عن حزمة الدعم الاقتصادي التي قدمتها الحكومة الألمانية لدعم شركات ومؤسسات القطاع الخاص، والتي تبلغ  156 مليار يورو لعام 2020، وتشمل الخطة تقديم منح مباشرة للشركات الصغيرة وصندوق لدعم الاستقرار الاقتصادي للشركات الكبرى والمتوسطة.
 وكما استعرض الجانب الألماني ما اقرته الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي من حوافز اقتصادية جديدة تقدر بقيمة 130 مليار يورو سيتم إنفاقها خلال العامين 2020 و2021 لدعم الاقتصاد الألماني في مواجهة تداعيات جائحة الكورونا، وذلك ضمن إطار برنامج تحفيز شامل مصمم لإنعاش الاقتصاد المتعثر ويهدف إلى تعزيز الاستهلاك وتخفيف الركود القائم و تشمل الخطة خفضاً مؤقتاً للضريبة على القيمة المضافة، وإعانات ، وتقديم مساعدة مخصّصة لدعم القطاع الخاص.
ومن جانبه عبر سعادة السيد/ محمد جهام الكواري، سفير دولة قطر في المانيا عن سعادته بـ مبادرة الرابطة لإقامة هذا اللقاء الذي من شانه خلق قنوات تواصل بين البلدين في ظل هذه الازمة العالمية لافتاً إلى أن العلاقات الاقتصادية القطرية الألمانية متميزة وتجلى ذلك في منتدى قطر – المانيا للأعمال والاستثمار وتأسيس الفريق القطري الألماني المشترك للتجارة والاستثمار، الذي يمثّل ركيزة قويّة لدعم الجهود الاقتصادية المشتركة في سبيل تطوير التعاون الاستراتيجي بين البلدين، كما تعتبر ألمانيا واحدة من أهم الشركاء التجاريين لقطر، وتعتبر قطر كأكبر مستثمر عربي في ألمانيا.
ومن جانبه شكر سعادة السفير الألماني الرابطة واتحاد الغرف الصناعية والتجارية على هذا الاجتماع والذي يضم عددا من ممثلي الشركات الألمانية الكبرى في قطر،  وعبر سعادته عن أهمية التواصل في ظل هذه الازمة التي شكلت عبء كبيرا على القطاع الاقتصادي في كافة انحاء العالم مؤكدا على أهمية مثل هذه الاجتماعات ستساهم في إعادة التعافي الاقتصادي ، وأكد على متانة العلاقات على مستوى قيادة البلدين مشيراً إلى دعم القيادة البلدين للعلاقات الاقتصادية والاستثمارية وتوسيع التعاون التجاري .
هذا وقد تحدث الدكتور الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني ، عن المحفزات المالية والاقتصادية التي تم الإعلان عنها من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظة الله"، والتي تبلغ قيمتها مبلغ 75 مليار ريال قطري لدعم القطاع الخاص، وكذلك تخصيص ضمانات للبنوك المحلية ضمن برنامج الضمان الوطني الذي أطلقه بنك قطر للتنمية بـقيمته 3 مليارات ريال. ويأتي البرنامج لضمان تمويل بنسبة 100% من طرف حكومة دولة قطر، بهدف مساعدة الشركات الخاصة المتأثرة بصعوبات سداد المدفوعات قصيرة الأجل، ويشمل ذلك الرواتب مستحقات الإيجار، بالإضافة إلى قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص والذي يعد خطوة مھمة لدعم القطاع الخاص وتفعیل دوره في بناء قوة الاقتصاد الوطني والمساهمة في مسیرة قطر نحو تحقيق رؤيتها
كما أشار الشيخ/نواف إلى أن الفريق القطري الألماني الحالي ما هو إلا نواة وسيتم فتح باب العضوية للانضمام له، وانه سيتم عقد اجتماع قريب للفريق على أن يتم بعدها عقد سلسلة اجتماعات قطاعية متخصصة بين الشركات و مؤسسات القطاع الخاص في البلدين لبحث فرص التعاون بشكل تفصيلي و الاطلاع على تجربة الشركات والاستفادة المتبادل من الخبرات العملية للشركات في مجال تخصصها، و تشمل القطاعات البنوك و الصناعات الغذائية و الصناعات الدوائية ..، وذلك تحت اشراف اللجنة.
كما أكد السيد/ صلاح الجيدة، عضو الرابطة وعضو فريق القطري الألماني المشترك للتجارة والاستثمار على العلاقات المتميزة بين البلدين وقد ظهر جلياً خلال الازمة أهمية هذه العلاقات لما تشكله من قيمة مضافة للبلدين وشدد على نقطتين الأولى إعادة تفعيل عمل فريق القطري الألماني المشترك للتجارة والاستثمار وتقديم دعم للشركات والعمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه الشركات الألمانية الموجودة في قطر والشركات القطرية المتواجدة في المانيا والنقطة الثانية البحث عن مشاريع استثمارية مشتركة للاستفادة من الفرص والامكانية المتاحة في البلدين.
و أكد الدكتور/ فولكر تراير خلال الاجتماع، على حرص الشركات الألمانية على أن تكون شريكا استراتيجيا في برنامج التنويع الاقتصادي القطر ي الذي يهدف للانتقال إلى اقتصاد قائم على المعرفة من خلال تبادل الخبرات في مختلف القطاعات. كما نتطلع بنفس القدر إلى الترحيب بالاستثمارات القطرية في ألمانيا. في غضون الأشهر المقبلة، سنعمل عن كثب على تنفيذ هذه الأهداف في إطار شراكتنا الطويلة مع رابطة رجال الأعمال القطريين
و بدوره أشار السيد/ فيليب اندريه، مدير منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا إلى أهمية فتح باب العضوية للفريق القطري الألماني المشترك للتجارة والاستثمار، و دعا لعقد اجتماعات قطاعية متخصصة بين الجانبين 
وفي نهاية الاجتماع شكر الشيخ/ فيصل الجانبين القطري والألماني على هذا اللقاء مؤكدا على أهمية المتابعة وتشكيل فريق قطري الماني مشترك للبحث عن الفرص الاستثماري في البلدين للنهوض من مرحلة الركود الاقتصادي العالمي التي تسببت به جائحة فيروس كورونا، ودعا سعادته الجانب الألماني للاستفادة من قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص القطري ومن الحوافز الاستثمارية التي تقدمها دولة قطر للمستثمر الأجنبي وهذا بالإضافة إلى المقومات اللوجستية كالمناطق الحرة وميناء حمد ومطار حمد الدولي، مؤكداً على مكانة قطر كوجهة استثمارية رائدة في المنطقة.
وختاما.. ثمن المجتمعون جهود الرابطة والاتحاد للحفاظ على التواصل الفعال، واتفق الطرفان على عقد اجتماع فريق القطري الألماني المشترك للتجارة والاستثمار، متمنيا للجميع دوام الصحة.