الرابطة تثمين الاجراءات الحكومية المتخذة لمحاربة فيروس كورونا

17 Mar 2020 الدوحة - قطر

أكد أعضاء مجلس ادارة رابطة رجال الاعمال القطريين برئاسة سعادة الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس الرابطة، أن توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى للجنة العليا للأزمات، باتخاذ ما يلزم من اجراءات و قرارات  لتلافي و تجنب  الأثار البشرية  والاقتصادية لوباء كورونا المستجد (كوفيد - 19)، انما تعكس حساً إنسانياً رفيعا، و تصرفا حكيما ومسؤولا من سموه اتجاه ابناء شعبه و كل من يعيش على ارض دولة قطر، و تلامس بشكل ملفت دقة و حساسية المرحلة  العصيبة التي تمر بها دولتنا و باقي دول العالم نتيجة اتساع رقعة انتشار وباء كورونا ، و انعكاساته الخطيرة على بيئة الاعمال  و الاقتصاد العالمي عموما ، كما أنها تترجم بالقول و العمل حكمة القيادة الرشيدة ، و رؤيته الثاقبة ،  و سرعة استجابتها ، و تعاطيها  المسؤول مع الأزمة بحس وطني  رفيع  و مسؤولية عالية، و التي  تجلت عبر اقرار و اعتماد حزمة واسعة من الاجراءات الاحترازية لضبط انتقال و انتشار الوباء، و مثلت  قدوة للعديد من دول العالم للاقتداء بها، و العمل بموجبها، و هو ما ينسجم اساسا مع المصلحة الوطنية العليا، و تتسق  مع السياسات العامة  للدولة و رؤيتها الوطنية  التي تضع الانسان و سلامته فوق كل اعتبار  .
 
و أضاف أعضاء مجلس إدارة الرابطة، إن  ما أُعلن عنه من اللجنة العليا  لادارة الازمات الخاصة بالاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا من  قرارات اقتصادية  هامة ،  من شانها أن تمنح  بيئة الاعمال و القطاع الخاص في قطر  جرعة دعم كبيرة، و تقلل من حجم الاثر الاقتصادي المتوقع  للوباء، لافتا الى أن  توجيهات سمو أمير البلاد المفدى  بدعم القطاع الخاص بمحفزات مالية و اقتصادية  بمبلغ  75 مليار ريال ستدعم احتياجات تمويل  القطاع  الخاص لمواصلة  اعماله  بكفاءة  و تعظيم  دوره في مشروع التنمية المستدامة ، كما انها ستخفف الضغط و العبئ المالي على  الشركات الصغيرة  والمتوسطة ، و التي ستستفيد  بدورها ايضا من تعليمات مصرف قطر المركزي  للبنوك المحلية  بتأجيل  أقساط القروض لفترة ستة اشهر، 

مما سينعكس على المستوى الاجتماعي من طمأنينة وملاءة القدرة الشرائية للمواطن والمقيم وأفراد المجتمع، اضافة الى تخفيف الاعباء و المصاريف التشغيلية على الشركات العاملة  في  قطاع الضيافة و التجزئة و السياحة و المجمعات التجارية و المناطق اللوجستية و منافذ البيع  من خلال منحها اعفاءات من رسوم الكهرباء و الماء لمدة ستة أشهر ،  بالاضافة الى دعم سوق الاوراق المالية  و جمهور المستثمرين في البورصة  من خلال توجيه الصناديق الحكومية لزيادة استثماراتها في بورصة قطر بمبلغ 10 مليارات ريال.

وقد نوه مجلس إدارة الرابطة أن حزمة التحفيز الاقتصادي ستنعكس على بيئة الاعمال في الدولة ، وعلى  معدلات النمو الاقتصادي ، و  على جميع  المؤشرات الاقتصادية الاخرى ، بما فيها  الحساب  الجاري و ميزان المدفوعات ، و معدلات التضخم ، كما انها ستعطي اشارات قوية الى صلابة و متانة الاقتصاد القطري ، و الملاءة المالية العالية  للجهازين المالي و المصرفي ، و اشارات مهمة على مرونة  و سرعة اتخاذ القرار ، لمواجهة التحديات  الطارئة، و الحكمة العالية في اتخاذ القرارات الجريئة و الصعبة في الاوقات الحرجة  .

ولفت سعادة الشيخ فيصل بن قاسم ال ثاني  رئيس رابطة رجال الاعمال القطريين ، الى ان ما يمر به العالم حاليا  من أزمة خانقة بفعل الانتشار السريع لفيروس كورونا  ، والاثار الاقتصادية الكبرى  المترتبة على انتشاره عالميا، يضع العالم امام تحدي عظيم وكبير ، و اختبار حقيقي للجنس البشري، في قدرته على المواجهة و التماسك ، و تجاوز تأثيرات عاصفة الوباء،  كما يقدم درسا انسانيا هاما  في كيفية التعامل مع الازمات، و طرق التعاطي  معها و الخروج منها بأقل الاضرار  ، مشيرا الى ان الاجراءات و التدابير التي اتبعتها دولة قطر في تعاملها مع الازمة مثلت نموذجا متقدما ، و حالة حضارية  تعكس  سنوات طويلة من التحضير و التجهيز و  العمل  و التعليم و الجهد ، و توظيف الامكانيات و تعظيمها ، و الاستثمار في الانسان اولا .

ويجدر الإشارة الى ان أعضاء الرابطة في تنسيق دائم فيما يخص أي مستجدات اقتصادية وعلى استعداد دائم لدعم خطط الحكومة في تصديها للأوضاع الحالية