اجتماع طاولة مستديرة مع صناديق استثمارية فرنسية بالتعاون مع السفارة الفرنسية بالدوحة

  28 Oct 2019 مقر الرابطة

نظمت رابطة رجال الأعمال القطريين اليوم اجتماع طاولة مستديرة مع ممثلي ثلاث من ابرز الصناديق الاستثمارية الفرنسية "ادريان Ardian"، ايريس Iris و LBO France وذلك بالتعاون مع السفارة الفرنسية بالدوحة وبحضور سعادة السفير/ فرانك جيليه، سفير فرنسا الى الدوحة
شارك من أعضاء رابطة رجال الاعمال القطريين سعادة الشيخ/ فيصل بن فهد آل ثاني والسيد/ عبدالسلام أبو عيسى، الشيخ/ خالد بن نواف آل ثاني، السيد/ محمد الطاف والسيد/ احسان الخيمي. كما حضرالشيخ/ نواف بن جبر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة الجبر للتجارة وممثلي ابرز شركات القطاع الخاص من مجموعة المانع، مجموعة السواري والبلاغ للتجارة. كذلك حضر اللقاء ممثلي المناطق الحرة، Qinvest، BNP Paribas و Invest House وكذلك السيدة/ سارة عبدالله، نائب المدير العام للرابطة

في بداية اللقاء رحب أعضاء الرابطة بالضيوف الكرام مؤكدين حرصهم على تعزيز العلاقات القطرية الفرنسية، وقد أكد الشيخ/ فيصل بن فهد عضو الرابطة عن معرفة رجال الاعمال القطريين بالامكانات الكبيرة التي يقدمها السوق الفرنسي وبحثهم عن استثمارات مربحة وفرص شراكة ناجحة لتوسيع نطاق اعمالهم. وقد سلط الاجتماع الضوء على قوة وتنوع صناعة الأسهم الخاصة الفرنسية بمشاركة ثلاثة من مديري الصناديق البارزين: Ardian للمساهمة الخاصة ، Iris Capital و LBO France. 
ومن جانبة أشاد سعادة السيد/ فرانك جيلية باللقاء وأكد على رغبته في البناء على العلاقة الاستراتيجية القوية جدا بين فرنسا وقطر. مضيفا إن البيئة الاقتصادية الحالية التي تشهدها قطر تفتح مجالات جديدة من الفرص للتعاون القطري الفرنسي في القطاعات المختلفة
ايضا شكر السيد/ مارك اوبرجيه، مدير شركة Iris Capital الرابطة على هذا االلقاء، مشيرا الى ان الأسهم الخاصة الفرنسية هي الأولى من نوعها في القارة الأوروبية، حيث تتميز باداء مالي قوي للغاية. كما أكد على ما يتيحه هذا اللقاء من فرص للشراكة مع الشركات الأوروبية التي يدعمها مستثمرو الأسهم الخاصة.
خلال اللقاء قدم السيد/ أمين شايهوا، مدير مكتب الاستثمارات لمنطقة الشرق الأوسط Business France عرض شرح فيه البيئة الاقتصادية بفرنسا وتوقعات النمو وكذلك مؤشرات الصادرات والحوافز الاستثمارية التي تقدمها فرنسا لجذب المستثمرين. 
فقد صرح السيد أمين احتلال فرنسا للمرتبة الثانية بعد انجلترا كأحسن واجهة لجذب الاستثمارات الاجنبية، تليها المانيا، بينما تحتل المركز الأول في أوروبا كواجهه للبحوث والتنمية والمشروعات الصناعية 
كما القى العرض التقديمي الذي قدمه السيد/ أمين الضوء على الإصلاحات التي تقوم بها فرنسا لرفع القيود على الاستثمارات والإسراع من عجلة التطوير مثل تخفيض ضريبة الشركات وانخفاض الضرائب على رأس المال، خلق سوق عمل مرنة لتعزيز فرص العمل، العمل على تحقيق المساواة الإقليمية من خلال قانون النقل المستدام ونشر شبكات الجيل الرابع 4G في جميع أنحاء البلاد واستخدام شبكات الألياف بحلول عام 2022

ومن جانبة تحدث السيد/ عبدالسلام أبو عيسى عن العلاقات الفرنسية القطرية مشيرا الى ان فرنسا تعتبر واحدة من أكبر الشركاء الاقتصاديين لدولة قطر حيث يرتبط البلدان بعلاقات اقتصادية وتجارية وثيقة وان كلا البلدين لهما سياسة اقتصادية ثابتة في مجالات التعاون التجاري والاستثماري
اما فيما يخص الصناديق الاستثمارية فقد قدم ممثل شركة ارديان Ardian عرض مختصر عن اهم المجالات الاستثمارية للصندوق والتي تضم 5 مجالات رئيسية بقيمة 96 مليار دولار أصول مدارة وهي صندوق الأموال بقيمة 53 مليار دولار، الأموال المباشرة بقيمة 19 مليار دولار، البنية التحتية بقيمة 16 مليار دولار، الدين الخاص بقيمة 7 مليار دولار والعقارات بقيمة 1 مليار دولار. كما أشار الى ان استثمارات الصندوق تمتد لتشمل اهم العواصم الأوروبية والمدن الاقتصادية بالعالم أمثال لندن، باريس، فرانكفورت، زيورخ بالإضافة الى نيويورك، بكين، طوكيو وسنغافورة وغيرهم 

كما قدم ممثل صندوق ايريس Iris عرض تحدث من خلاله عن امتيازات الصناديق الاستثمارية الفرنسية، خاصة فيما يتعلق بالتميز الأكاديمي المعد لتحفيز ريادة الأعمال والحوافز المالية والضريبية القوية التي تدعم تأسيس الشركات. وقد أشار أيضا خلال حديثة عن تحقيق حوالي 300 مليون يورو عوائد استثمارية من اصل 30 مليون يورو كراس مال استثماري في 2019 
ومن جانبة قدم ممثل صندوق LBO France عرض شرح فيه كيفية عمل الصندوق كمنصة استثمارية فريدة تقدم استراتيجيات الملكية الخاصة والعقارات ورؤوس الأموال الاستثمارية والديون وقد تم تجميع 6 ملياريورو كرأس مال مع تخصيص 1,5 مليار يورو للفرص الاستثمارية المشتركة. وقد استعرض أيضا اهم القطاعات التي قام الصندوق بالاستثمار فيها وهي القطاع الترفيهي، الصناعة، السلع الاستهلاكية والغذاء، تكنولوجيا المعلومات والرعاية الصحية.

وتعتبر فرنسا إحدى الوجهات المفضلة لدى المستثمرين القطريين في الخارج، وتقدر قيمة الاستثمارات القطرية في فرنسا بنحو 30 مليار دولار، منها الاستثمارات الخاصة التي تصل إلى 10 مليارات دولار.
وتعتبر فرنسا الشريك الاقتصادي السابع لقطر، وتعد الدوحة من أبرز الشركاء التجاريين لفرنسا في منطقة الخليج العربي، كما تعتبر وجهة للشركات الفرنسية في المنطقة حيث يوجد أكثر من 200 شركة فرنسية تستثمر في قطاعات مختلفة في السوق القطرية، وتواصل الشركات الفرنسية أعمالها في المشاريع المرتبطة بالبنى التحتية الخاصة بمنشآت وملاعب دورة كأس العالم عام 2022 وتم توقيع عقود بارزة بين البلدين تجاوزت قيمتها 16 مليار يورو في عدة مجالات