اجتماع رابطة رجال الاعمال القطريين مع سعادة السيد ريتشارد هارينجتون وكيل وزارة الدولة في إدارة الأعمال، والطاقة والاستراتيجية الصناعية

    18 Feb 2018 مقر الرابطة

عقدت رابطة رجال الأعمال القطريين لقاء عمل مع سعادة السيد ريتشارد هارينجتون عضو البرلمان ووكيل وزارة الدولة في إدارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية بالمملكة المتحدة، وقد حضر اللقاء سعادة السيد ايجاي شارما سفير المملكة المتحدة في قطر. حيث ناقش الطرفان سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين

وقد استقبل الوفد السيد/ حسين الفردان النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الرابطة، كما حضر الاجتماع من أعضاء الرابطة السيد/ خالد المناعي، السيد/ نبيل أبو عيسى، السيد/ مقبول خلفان والسيدة/ سارة عبدالله، نائب المدير العام للرابطة

في بداية اللقاء رحب السيد/ حسين الفردان بالسادة الضيوف مشيرا الى تاريخ العلاقات الثنائية بين قطر والمملكة المتحدة، وان العلاقات القطرية البريطانية من الناحية الاقتصادية علاقات طويلة الأمد والاستثمارات القطرية في بريطانيا تعتبر من الاستثمارات الناجحة، مؤكدا على تطلعه للعمل والتعاون ومناقشة أفكار جديدة خاصة وان القطاع الخاص القطري اليوم استطاع أن يعزز دوره ويعبر عن الإمكانات الحقيقية التي يملكها والتي يستطيع من خلالها تقوية الاقتصاد المحلي

ومن جانبه، قام سعادة السيد/ ريتشارد هارينجتون بشكر الرابطة على اللقاء. مضيفا ان المملكة المتحدة تتطلع للتعاون مع رجال الاعمال لجذب مزيد من الاستثمارات، خاصة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي حيث يوجد فرص كبيرة لتعزيز التعاون مع شركاء المملكة المتحدة مثل قطر مشيرا الى اهتمام سعادة السيدة/ تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا بدولة قطر وبتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين. كما أعرب عن بإعجابه بموقف قطر من الحصار والاستراتيجية الاقتصادية التي تتبعها الدولة مشيرا الى رؤية قطر تستهدف تنويع مصادر الدخل لتشمل تنمية كافة القطاعات وليس الاعتماد فقط على الغاز.

وقد صرح أعضاء الرابطة ان قطر قد أصدرت مجموعة من القوانين في الآونة الأخيرة تعمل على تسهيل تدفق الاستثمارات الأجنبية في قطر، وان هذه القوانين من شانها جذب المزيد من المستثمرين البريطانيين كما شددوا على ضرورة تعاون القطاع الخاص في كلا البلدين والعمل على خلق شراكات جديدة خاصة مع توجه قطر نحو بناء شراكات جديدة وتطوير انتاجها في مختلف القطاعات من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي.

ومن جانبه القى سعادة السيد/ ايجاي شارما سفير المملكة المتحدة في قطر، الضوء على ضرورة دراسة قطاعات محددة يمكن للطرفين التركيز عليهم والعمل على تطويرهم مثل القطاع الصناعي أو مشاريع الثورة السمكية او قطاع الصيدلة والأدوات الطبية وغيرها. كما أضاف سعادته ان قطر بعد الحصار أصبحت أكثر جذبا للمستثمر الأجنبي وانه يجب النظر الى السوق القطري باعتباره مركز إقليمي يستطيع المستثمر من خلاله الوصول الى شبكة واسعة من الأسواق العالمية الاخرى