اجتماع أعضاء رابطة رجال الاعمال القطريين والرئيس المكسيكي

       21 Jan 2016 فندق السانت ريجيز

نظمت رابطة رجال الأعمال القطريين اجتماع خاص لأعضاء الرابطة مع فخامة الرئيس إنريكه بينيا نييتو، رئيس دولة المكسيك وذلك على هامش زيارته للدوحة والتي تستغرق يومين في إطار جولته في المنطقة والتي شملت زيارة كل من المملكة السعودية، الامارات العربية والكويت. حضر الاجتماع سعادة وزير الطاقة والصناعة الدكتور/ محمد بن صالح السادة ووفد من الحكومة المكسيكية، يتضمن وزيرة الخارجية السيدة/ كلوديا رويز ماسيو، ووزير الاقتصاد السيد/ لديفونسو فياريال بحضور السفير المكسيكي بالدوحة السيد/ فرانسيسكو نيامبرو

ومن رابطة رجال الاعمال القطريين، حضر الاجتماع الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة، الدكتور الشيخ/ خالد بن ثاني آل ثاني، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الرابطة، والسادة أعضاء الرابطة السيد/ خالد المناعي، السيد/ محمد خالد الربان، السيد/ ناصر سليمان الحيدر، والسيد/ إبراهيم الجيدة، السيد/ مقبول خلفان، والشيخ/ تركي بن فيصل آل ثاني وكذلك السيدة/ ساره عبدالله، نائب المديرالعام للرابطة

وقد توجه الرئيس المكسيكي بكلمة شكر فيها أعضاء الرابطة على اللقاء ونوه ان هذه الزيارة تهدف الى بحث المزيد من سبل التعاون المشترك بين البلدين خاصة فيما يتعلق بالعلاقات التجارية، مشيرا الى أهمية تواجد وفد من كبار رجال الاعمال المكسيكيين بالدوحة اثناء الزيارة ورغبة بلاده في إقامة علاقات شراكة بين رجال الأعمال في البلدين، ودخول المنتجات المكسيكية الى الأسواق القطرية، لافتا إلى أن هناك فرص استثمارية واعدة في المكسيك، وخاصةً في قطاعات الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة والبنية التحتية والخدمات والنقل، وهي القطاعات التي يمكن لها المساهمة في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

ومن جهته رحب الجانب القطري بالرئيس المكسيكي والوفد المرافق له، واكد الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، ان زيارة الرئيس المكسيكي الى الدوحة والتي تأتي بعد زيارة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الى المكسيك، من شأنها تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين. كما أكد رغبة رجال الاعمال القطريين في التعاون مع نظرائهم المكسيكيين من خلال استثمارات مشتركة إذا وجدت فرص جيدة للطرفين كما اشار الي استعداد الرابطة لتسهيل دخول الشركات المكسيكية الى السوق القطري الواعد بالفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات.

وقد دعا الرئيس المكسيكي أعضاء الرابطة لزيارة المكسيك لبحث المشاريع الاستثمارية عن قرب، مؤكدا على الإصلاحات الاقتصادية التي انتهجتها حكومته من اجل تشجيع الاستثمار الخارجي وتحسين مناخ الاعمال بالمكسيك.

وقد ابدى الدكتور الشيخ/ خالد بن ثاني آل ثاني استعداد رجال الاعمال القطريين لزيارة المكسيك من اجل دراسة فرص الشراكة المتاحة وتفعيل العلاقات الاقتصادية للاستفادة من المميزات المتوافرة لدى الجانبين خاصة وبوجود هذا الوفد الكبير من رجال الاعمال بالدوحة.

وفي المساء، اقام الشيخ فيصل في متحفه الخاص حفل عشاء على شرف زيارة وفد رجال الاعمال المكسيكيين وبحضور السفير المكسيكي ويعد هذا الوفد من أكبر وفود رجال الاعمال الذين زاروا الدوحة حيث ضم أكثر من 25 فرد يمثلون كبرى الشركات المكسيكية العاملة في قطاعات التجارة والصناعة والتعدين، تشكيل المعادن، حقوق الامتياز، المقاولات، الأشغال المعدنية، المالية، الاتصالات، والأعمال الإبداعية والترفيهية، الإنشاء، الخدمات اللوجستية التجارية.

ومن جانب الرابطة، حضر حفل العشاء الدكتور الشيخ/ خالد بن ثاني آل ثاني، النائب الثاني للرابطة، والسيد/ شريدة الكعبي عضو مجلس الإدارة والسادة أعضاء الرابطة السيد/ خالد المناعي، السيد/ صلاح الجيدة، الشيخ/ محمد بن فيصل آل ثاني، السيد/ محمد خالد الربان، والسيد/ أشرف أبو عيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة أبو عيسى. وقد سبق حفل العشاء زيارة الوفد المكسيكي لمتحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني ومشاهدة أبرز المقتنيات وقد أبدوا اعجابهم بها كثيرا.

ومن الجدير بالذكر ان الاقتصاد المكسيكي هو رقم ١٥ على المستوى العالمي ويبلغ حجم الاقتصاد ١٠٣ تريليون دولار، وتعد المكسيك هي ثالث أكبر مصدر للاستيراد في الولايات المتحدة كما لديها اتفاقيات تجارة حرة مع أكثر من ٤٦ دولة ويشكل النفط ٣٠% من الاقتصاد المكسيكي