الرابطة تستقبل وفداً اقتصادياً رفيع المستوى من رجال أعمال جمهورية سنغافورة

18 Mar 2009 مقر الرابطة

ي إطار سعيها المستمر لخلق تواصل بين القطاع الخاص القطري ونظرائه في الدول الاقتصادية الرائدة استقبلت رابطة رجال الأعمال القطريين يوم الأربعاء الموافق 18- مارس- 2009 م وفداً رفيع المستوى من رجال الأعمال في جمهورية سنغافورة وذلك على هامش زيارة سعادة رئيس جمهورية سنغافورة للدوحة.

 وتأتي هذه الزيارة كخطوة لاحقة للملتقى الاقتصادي القطري السنغافوري الذي استضافته الرابطة في الدوحة العام الماضي، وترأس الوفد السنغافوري رئيس جميعة الأعمال في سنغافورة على رأس عدد من رجال الأعمال من مختلف القطاعات مثل الطاقة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والهندسة والبناء .

أما من الجانب القطري فقد ترأس وفد الرابطة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بحضور أمين عام الرابطة السيد/ عيسى عبد السلام أبو عيسى وعدد من رجال الأعمال القطرين .

واستهل الاجتماع بمناقشة الآثار الايجابية للتبادل الاقتصادي بين البلدين في ظل توقيع إتفاقية التجارة الحرة بين سنغافورة ودول الخليج العربي حيث أثنى الجانب السنغافوري على الدعم القطري الذي ساهم في الوصول الى هذه الاتفاقية.

كما رحب الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالوفد السنغافوري مبدياً تقديره للاهتمام الكبير الذي يوليه مجتمع الأعمال والجهات الرسمية في سنغاورة للتواصل مع قطر ، وما هذه الزيارة رفيعة المستوى إلا دليل على جدية ومثابرة الجانب السنغافوري لتعزيز وتفعيل العلاقات مع الجانب القطري.

 بدوره استعرض أمين عام الرباطة السيد عيسى أبو عيسى فرص ومجالات التعاون المشترك بين مجتمعي الأعمال والقطاع الخاص في البلدين حيث أنه مع تولي القطاع العام للمشاريع الكبرى المعتمدة على الطاقة فإن القطاع الخاص يتجه بحسب رؤية سمو الأمير إلى تفعيل دور المؤسسات الصناعية الصغيرة والمتوسطة وتطويرها وفي هذا الصدد فإن تجربة سنغافورة هي تجربة رائده لا بد من الاستفادة منها وبحث إمكانيات التعاون ونقل الخبرات في هذا المجال .

ومن أجل ذلك عمدت الحكومة القطرية الى تطوير البنى التحتية المدنية والصناعية التي شارفت على الاكتمال لتوفر بذلك أرضية خصبة ومشجعة للاستثمارات والمشاريع الانتاجية .

بدوره الجانب السنغافوري استغرض آثار الأزمة المالية الحالية على الاقتصاد في سنغافورة خاصة مع تزايد اعتماده على التجارة العالمية مما دفع الحكومة والقطاع الخاص الى التوجه نحو تطوير الرأسمال والبشري في الداخل ودعم المؤسسات والشركات السنغافورية وفي نهاية اللقاء تبادل الطرفين الهدايا التذكارية.