جمعية المجلس الوطني للتنافسية

13 Apr 2008 .

في مبادرة جديدة ضمن مبادرات رابطة رجال الأعمال القطريين يجري الآن الاستعداد لإنشاء المجلس الوطني للتنافسية والذي سوف يعمل على نشر روح التنافسية على مستوى الاقتصاد الوطني، ودعم وزيادة القدرة التنافسية لدولة قطر على الصعيد العالمي.

وقد ناقش أعضاء الرابطة موضوع قيام المجلس الوطني للتنافسية في اجتماعهم السابق مع معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والذي أعرب عن تأييده لإنشاء هذا الجهاز الناشط لخدمة أهداف التنمية المستدامة. وبالتعاون مع جميع الجهات المعنية وفي مقدمتهم وزارة الاقتصاد والتجارة تم الاتفاق على قيام هذا المجلس باسم جمعية المجلس الوطني للتنافسية وسوف يتم تأسيس المجلس كجمعية خاصة وفقاً لأحكام قانون رقم 12 لسنة 2004، ويجري الآن استكمال الإجراءات القانونية المتبعة من أجل إشهار وتفعيل هذا الكيان المهم.

وقد بادرت رابطة رجال الأعمال القطريين بدعوة نخبة من رواد الأعمال ورجال الدولة والأساتذة الجامعيين للإنضمام إلى عضوية مؤسسي المجلس القطري الوطني للتنافسية واللذين أبدوا استعدادهم الكامل لدعم قيام هذا المجلس الهادف ورحبوا بانضمامهم إليه.     

وسوف تتألف قاعدة مؤسسي المجلس من الشيخ/ حمد بن جبر بن جاسم آل ثاني المدير العام لمجلس التخطيط التنموي. والشيخ/ خالد بن ثاني آل ثاني نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجموعة التداول القابضة، والشيخة/ هنادي بنت ناصر آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لأموال، والشيخ/ عبد العزيز بن جاسم آل ثاني المدير الإداري لقطر للبترول، والشيخة/ حصة بنت خليفة بن أحمد آل ثاني المقرر الخاص المعني بالإعاقة التابع للجنة التنمية الاجتماعية بالأمم المتحدة، والدكتورة/ حصة الجابر الأمين العام للمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، والدكتورة/ شيخة بنت عبدالله المسند رئيسة جامعة قطر، والدكتور/ حمد بن عبدالعزيز الكواري رئيس مجموعة بن عمران، والسيد/ عبدالله بن ناصر المسند رئيس شركة المستثمرون القطريون، والدكتورة/ أمل المالكي أستاذة مساعدة في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة كارنيجي ميلون، والدكتور/ سيف الحجري نائب الرئيس في مؤسسة قطر، والسيد/ عيسى عبد السلام أبو عيسى الرئيس التنفيذي في السلام العالمية، والسيد/ محمد بن أحمد بن طوار الكواري أمين الصندوق الفخري وعضو مجلس الإدارة لغرفة تجارة وصناعة قطر، والسيد/ خالد أحمد المناعي المدير التنفيذي لمجموعة شركات المناعي، والدكتور/ خالد الدربستي مستشار اقتصادي ومدير إدارة الترويج الإقتصادي والتجاري في وزارة الاقتصاد والتجارة، والسيد/ علي أحمد الكواري المدير العام التنفيذي ورئيس قطاع الأعمال في بنك قطر الوطني، والسيد/ أحمد آهن مدير إدارة المنظمات الاقتصادية والتجارية في وزارة الاقتصاد والتجارة، والسيد/ إبراهيم محمد الجيدة المدير التنفيذي للمكتب العربي للشؤون  الهندسية، والسيد/ أشرف أبو عيسى المدير العام للصالون الأزرق، والسيد/ جاسم المنصوري رئيس مجلس الإدارة بشركة آيهورايزون.

ويمثل موضوع التنافسية أهمية كبية بالنسبة إلى فرص النمو الاقتصادي ومناخ الاستثمار ورفاهية المجتمع، ويقوم المنتدى الإقتصادي العالمي بإصدار تقرير التنافسية العالمي سنوياً والذي يعكس تطور القدرة التنافسية لمعظم بلدان العالم، كما يرعى المنتدى الاقتصادي العالمي فكرة إنشاء مجالس التنافسية الوطنية والتي تستحسنها الحكومات المختلفة نظراً لقيام مجالس التنافسية بتوفير معلمات وبيانات دقيقة تساعد صانعي اتخاذ القرار على إثراء التنمية الاقتصادية.

ومن الجدير بالذكر أن رابطة رجال الأعمال القطريين هي الشريك القطري للمنتدى الاقتصادي العالمي حيث تقوم بالمشاركة الفعالة في مرحلة استقصاء آراء رواد الأعمال حول أداء القطاعات الاقتصادية وذلك من خلال الاستبيان السنوي الذي يوزع على مستوى العالم قي كافة البلدان التي يتعرض لها تقرير التنافسية العالمي، كما شاركت الرابطة في الندوات الخاصة بإصدار تقرير التنافسية للدول العربية والذي يصدر كل عامين، واستضافت دولة قطر فعاليات إصدار هذا التقرير في عام 2005 و 2007.

وشاركت الرابطة في اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي الخاصة بإنشاء المجالس التنافسية الوطنية للدول العربية. وقد تم إنشاء مجلس للتنافسية الوطنية في كل من مصر والبحرين. كما يتم الإعداد لقيام مجالس وطنية قريباً في كل من الكويت والامارات وسورية والأردن مما يعزز القدرة التنافسية لهذه البلدان.

ونتيجة لمبادرات رابطة رجال الأعمال القطريين وإسهامات مجتمع الأعمال الوطني حازت دولة قطر على الصدارة في تقريري التنافسية للدول العربية الصادرين حتى الآن،  كما تقدمت دولة قطر إلى المرتبة 31 في تقرير التنافسية العالمي لعام 2007   - 2008 بعد أن كانت تحتل المركز 38 في تقرير العام السابق

1-  تعريف التنافسية

- على المستوى الوطني(على مستوى البلد):

  • هي قدرة البلد على توفير مستوى معيشي راقي لشعبه.
  • مناخ العمل الايجابي يأتي نتيجة تواجد اقتصاد تنافسي يشجع بشكل ايجابي على سلسلة قيمة من التنمية والتطوير تعتمد على الابتكار.
  • خلق مناخ أو بيئة عمل ايجابية هو نتيجة للتعاون بين الشركات والمصالح التجارية والمجتمع المدني والحكومات نحو زيادة الثروة الوطنية.

- على مستوى الشركات:

  • تعتمد التنافسية على سلوك العملاء وقيم المساهمين والقوة المالية للشركة.
  • قدرة الشركة على الفعل ورد الفعل تجاه البيئة التنافسية المتغيرة.
  • وتتأثر هده القدرة بمدى إمكانيات الناس وقدراتهم على الانجاز والكفاءة التكنولوجية وعمل التغييرات الإستراتيجية  الضرورية.
  • يمكن للتنافسية أن تتواصل عند توفير المعايير المناسبة.

2-  مهمة المجلس الوطني للتنافسية

إن مهمة جمعية المجلس الوطني للتنافسية هي تحفيز الجهود الرامية لتحسين قدرة قطر التنافسية وحث المنظمات العامة والقطاع الخاص لإعطاء الأولوية لمثل تلك الجهود وفي كل المجالات.

3-  أهداف المجلس

  • قياس تصنيف تنافسية قطر على المستويين الإقليمي والدولي من خلال جمع ومراجعة البيانات من التقارير ذات العلاقة التي تصدر عن جهات ومنظمات وطنية وإقليمية مثل المنتدى الاقتصادي العالمي والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبرنامج التنمية الدولي التابع للأمم المتحدة وغيرها.
  • إصدار تقارير دورية عن تصنيف قطر التنافسي فيما يخص العوامل المختلفة الداخلة في تقرير التنافسية والتنمية المستدامة للبلد.
  • التواصل والتعاون مع الشركاء في المجتمع لخلق وعي بتنافسية قطر( مثل الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع الدولي).
  • تشجيع ممارسات من شأنها جعل التقارير الدورية تستخدم كمرجع من قبل المؤسسات المختلفة عند قياس تنافسية قطر في مختلف جوانب التنمية المستدامة.
  • المبادرة والتشجيع على إجراء الدراسات الخاصة بالتنافسية على مستوى الصناعة أو القطاع.
  • المساعدة في تحديد القضايا الناشئة والتي لها أهمية وطنية استنادا إلى البيانات التي يتم جمعها والتوصية حول تحديد الأولويات  لعملية الإصلاح  والتمنية المستدامة في قطر.