06 Jan 2007 مقر الرابطة

أكد سعادة الشيخ فيصل بين قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين ان ما تشهده دولة قطر من نمو وازدهار وطفرة اقتصادية غير مسبوقة في البلاد بفضل الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين قد دفعت رجال الأعمال لبذل المزيد من الجهود للاستفادة من تلك الفرص المتاحة والقيام بدورهم في تفعيل النشاط الاقتصادي في كافة المجالات .

وقد أشار الشيخ فيصل آل ثاني  أن اصدار "بوابة قطر للأعمال 2006 " يمثل مساهمة من رابطة رجال الأعمال القطريين في الترويج لدولة قطر وملامح التنمية الشاملة التي تعيشها وفرص الاستثمار المتاحة بها للمهتمين بالاستثمار في العالم، حيث يعتبر هذا الدليل جواز سفر لتسويق قطر عالميا وأي شخص يطلع على هذا الكتاب يمكن أن يعرف طريقة التفكيرالموجودة لدى الشخصيات الموجودة في الكتاب.. إضافة إلى الإطلاع على فرص الاستثمار التي يقدمها الاقتصاد القطري.. كما يوضح للمهتمين أهم الانجازات التي وقعت في قطر في جميع المجالات".  وهو كتاب من القطع الكبير والطباعة الفاخرة الذي تزيد صفحاته على 230 صفحة يضم بين دفتيه معلومات شاملة عن فرص العمل والاستثمار في قطر كما قام أعضاء الرابطة بتوقيع عدد من النسخ التذكارية خلال الحفل.

وأضاف الشيخ فيصل ان رابطة رجال الأعمال تفخر بهذا الاصدار الذي يعد دليلا شاملا لقطاع الأعمال في واحد من أسرع الاقتصاديات نموا في العالم وهو الاقتصاد القطري مشيرا إلى أن هذا الكتاب -الذي تم إصداره بالتعاون بين الرابطة ومجموعة إريك أوهايون - يعكس الواقع بكل جوانبه الاجتماعية والاقتصادية ومستوى التنمية في قطر كما يأخذ تميزه من كونه لا يعرض فقط للتطورات الحديثة في قطر بل في طرحه أيضا للعديد من رؤى وآراء كبار المسؤولين الهامين والفاعلين في الدولة ووجهات النظر حول الفرص الاستثمارية المتاحة في السوق المحلي كما يعرض العديد من المقابلات والحوارات المستفيضة التي أجريت مع شخصيات عامة رفيعة المستوى مثل سعادة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية وسعادة السيد عبد الله بن حمد العطية النائب الثاني لرئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة وسعادة السيد يوسف حسين كمال وزير المالية القائم بأعمال وزير الاقتصاد والتجارة .

وأضاف الشيخ فيصل ان دليل بوابة قطر للأعمال يختلف عن أي كتاب آخر عن دولة قطر لأنه ببساطة يحمل في طياته كل ما تحتاج لمعرفته عن أنشطة الأعمال القائمة والواعدة في الدولة فهو يوفر معلومات واسعة عن أداء الاقتصاد والتجارة وفرص الاستثمار والشراكات العالمية في دولة قطر كما يزود القارئ بمعلومات عن الشخصيات والمؤسسات المحركة والمؤثرة في الاقتصاد القطري كما يقدم تحليلا شاملا عن الخطط الاستراتيجية القطرية للتنمية الاقتصادية والاستثمارات المختلفة على مختلف المستويات وتسعى رابطة رجال الأعمال القطريين إلى جذب المزيد من الاسثمارات الأجنبية لدولة قطر عبر إصدار دليل بوابة قطر للأعمال وتقديمه لمجتمع الأعمال العالمي.

وحول أنشطة الرابطة قال الشيخ فيصل بن قاسم ال ثاني رئيس رابطة رجال الاعمال القطريين انه رغم ان عمر الرابطة لم يتجاوز عامين اثنين، الا انها حققت انجازات كبيرة،.واشار الى ان الرابطة تلعب دورا كبيرا في تطوير القطاع الخاص، مشيرا الى ان المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الرابطة خلال الفترة الماضية هدفت من خلالها الى تطوير القطاع الخاص وتشجيعه على تطوير نفسه لمواكبة التطور الذي تشهده الدولة في مختلف المجالات، واكد ان دور الرابطة يأتي في مساعدة القطاع الخاص من خلال تهيئة المناخ الذي يمكن ان يسهم في تطويره، خاصة مع وجود المشاريع الضخمة والنوعية في المجالات الاقتصادية المختلفة.

من جانبه أكد السيد حسين الفردان نائب رئيس رابطة رجال الأعمال ان الرابطة بدات حلما ولكن الحلم تحقق، حيث اقتنصت الرابطة رغبة وتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير البلاد المفدى بان يكون للقطاع الخاص دور مميز وقوي، فاقتنصنا هذا التوجه وقمنا ببناء الرابطة لكي تفتح الابواب للقطاع الخاص ليكون له دور واضافة للاقتصاد الوطني، ثم بدأنا بالتجمع وبدأنا بخطة لتوسيع النشاط واعطاء دور للاقتصاد الحر وللقطاع الخاص، واجرينا اتصالاتنا مع المسؤولين القياديين في الوزارات لدعم التوجهات وفتح المجالات لنا، حتى اصبح لها دور فعال بدعم من المسؤولين.

واشار الى ان الرابطة تنشط اصحاب المشاريع وتوجههم وتساعدهم وتفتح لهم الابواب وتزيل العوائق من طريقهم بمساعدة المسؤولين، مشيرا الى ان اعضاء الرابطة يتداولون الافكار الاقتصادية فيما بينهم حيث ان الرابطة تعتبر ناديا يتجمعون فيه بشكل متواصل.

وكانت رابطة رجال الأعمال القطريين قد وجهت الدعوة لعدد كبير من كبار الشخصيات الاقتصادية والعامة في قطر لحضور الاحتفال الذي أقيم لتدشين دليل بوابة قطر للأعمال 2006 بمقر الرابطة حيث أشاد الحضور بمستوى الإصدار الذي نفدت على الفور الأعداد المطروحة منه خلال الحفل وطالب الكثير من الحضور تزويدهم بمزيد من الأعداد لاسيما وأن الإصدار يمثل مرجعا من المراجع الاقتصادية الهامة ودليلا حديثا لراغبي الاستثمار في الدولة .جدير بالذكر إن ما يزيد على 75 شركة محلية وعالمية قد ساهمت في دعم هذا الإصدار الذي يعد دوليا رغم أنه يتحدث عن إمكانيات الاقتصاد القطري وشراكاته مع عمالقة الأعمال حول العالم.