إستقبلت رابطة رجال الأعمال القطريين وفدا رفيع المستوى من جمهورية جورجيا

20 Feb 2011 مقر الرابطة

استقبلت رابطة رجال الأعمال القطريين بمقرها يوم الأحد 20 فبراير2011 وفداً رسميا رفيع المستوى من جمهورية جورجيا، برأسة سعادة السيد / جورجيل فاشادزه وزير خارجية جورجيا وقد ضم الوفد نخبة من كبار رجال الاعمال الجورجيين.

وتأتي هذه الزيارة استكمالاً وتعزيزاً لزيارات سابقة من فخامة رئيس جورجيا في أواخر2009 ثم تلتها في فبراير 2010 زيارة رئيس الوزراء الجورجي وعدد من الوزراء والمسؤولين ورجال الاعمال.

تهدف هذه الزيارة الى بحث افاق الإستثمار والتعاون التجاري المشترك بين البلدين وتعزيز وتطوير فرص العمل مع الشركات القطرية لخدمة اقتصاد الدولتين.

عبر أعضاء الرابطة عن ترحيبهم بزيارة الوفد الجورجي وسعادتهم بهذا اللقاء، كما أبدت الرابطة اهتمام رجال الأعمال القطريين بالسوق الجورجي وتطلعهم لمزيد من التعاون بين الدولتين.  

حيث شرح الأمين العام للرابطة السيد/ عيسى عبدالسلام أبو عيسى للوفد النهضة الشاملة التي حققتها قطر في كافة المجالات وفرص الاستثمار المتاحة، والمكانة التي تبؤتها في الاقتصاد العالمي وذلك بفضل القيادة الحكيمة لسمو الشيخ/ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، كما أن فوز قطر الاخير بشرف استضافة بطولة كأس العالم 2022 قد أحدث تطور كبير في مجال الاستثمار بالدولة وخلق العديد من الفرص الجاذبة لرجال الاعمال ورؤساء الشركات من كافة أنحاء العالم.

وأكد على رغبة القطاع الخاص ومجتمع رجال الأعمال القطري في تطوير المزيد من المشاريع المشتركة، لذا فإن الاتفاقية التي قامت دولة قطر بتوقيعها في 15 فبراير 2011 مع جمهورية جورجيا للنقل الجوي التي تنص على بدء تشغيل شركة الخطوط الجوية القطرية خطا جويا بين عاصمة البلدين الدوحة وتبليسي العاصمة الجورجية أواخر هذا العام من شأنها أن تسهل حركة التجارة المتبادلة بين رجال الأعمال.

ثم توجه سعادة السيد / جورجيل فاشادزه وزير الخارجية الجورجي بكلمة شكر فيها الرابطة على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأبدى سعادته بإزدهار الاقتصاد القطري وإعجابه الشديد بأنشطة الرابطة ودورها.

ونوه سعادة الوزير بمزايا الاستثمار في جورجيا مشيرا الى الاجراءات والقوانين التي اتخذت لتسهيل وجذب الاستثمارات الخارجية ومنها على سبيل المثال حرية تملك الأراضي والاعفاءات الضريبية، واتفاقيات التعاون التي تم توقيعها مع عدد كبير من البلدان المجاورة.

كما تحدث عن الامكانيات الاقتصادية الكبيرة التي تمتلكها جورجيا مثل قطاع الطاقة المتجددة، والقطاع الزراعي حيث تمتلك جورجيا مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، والمناطق الصناعية الحرة، بالإضافة الى القطاع السياحي المزدهر حيث بلغ عدد السياح في 2010 حوالي مليوني سائح.

ومن الجدير بالذكر أن المصرف الفرعي للاستثمارات التابع لمصرف جورجيا المركزي بي جي يتوقع بأن سنة 2011 ستشهد نمو اقتصادي على مستوى 5.5 % وعلى قدر 5% في السنوات التالية، وكان أساس هذا التوقع الوضع الحالي في قطاعات التجارة والطاقة حيث يتوقع مزيدا من النشاط في الاعوام القادمة.

وأخيرا ذكر سعادته أن الاقتصاد الجورجي سيبقى دائما مفتوحا للاستثمارات القطرية، واتفق الجانبان على استمرار التواصل لتمتين العلاقات