اجتماع عمل مع وفد ألماني

    08 Dec 2011 مقر الرابطة

نظمت  رابطة رجال الأعمال القطريين اجتماع عمل مع وفدا المانيا  بمقرها يوم الخميس 8 ديسمبر2011 برآسة الدكتور الكسندر تيتنبورن  أمين الشؤون القانونية  بالوزارة الاتحادية للاقتصاد والتكنولوجيا في دولة ألمانيا ، وقد كان من أبرز حضور الوفد الألمانى الدكتور بيتر غوبفرتش  مندوب الصناعة والتجارة الألمانية في منقطة الخليج السفلية – AHK  ، السيد ماركوس كرامير رئيس مجلس الادرة- Atkon AG، البروفيسور البرت سبير العضو المنتدب في ألبرت سبير وشركاه مهندسون معماريون  و السيد هليلموت فو جرولمان رئيس هيئة الرقابة في كوليبري لأنظمة الطاقة .

وقد حضر اللقاء الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس الرابطة، والشيخ/ نواف بن ناصر آل ثاني، عضو مجلس الإدارة، وكل من الأعضاء الكرام، السيد/ ناصر سليمان الحيدر، والسيد/ مقبول حبيب خلفان، وممثل عن الشيخ/ على بن عبدالله آل ثاني.

تهدف هذه الزيارة الى بحث  افاق الإستثمار والتعاون التجاري المشترك بين البلدين وتعزيز وتطوير فرص العمل مع الشركات القطرية لخدمة اقتصاد الدولتين.

 عبر أعضاء الرابطة عن ترحيبهم بزيارة الوفد الألماني، وسعادتهم بهذا اللقاء، كما أبدت الرابطة اهتمام رجال الأعمال القطريين بالسوق الألماني وتطلعهم لمزيد من التعاون بين الدولتين.

حيث شرح الشيخ/ نواف بن ناصر آل ثاني عضو مجلس ادارة الرابطة و رئيس مجموعة ناصر بن خالد للوفد النهضة الشاملة التي حققتها قطر في كافة المجالات وفرص الاستثمار المتاحة، والمكانة التي تبؤتها في الاقتصاد العالمي وذلك بفضل القيادة الحكيمة لسمو الشيخ/ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، كما أن فوز قطر الاخير بشرف استضافة بطولة كأس العالم 2022 قد أحدث تطور كبير في مجال الاستثمار بالدولة وخلق العديد من الفرص  الجاذبة لرجال الاعمال ورؤساء الشركات من كافة أنحاء العالم.

 وأكد على أن الشراكة القطريه الالمانية التي انطلقت يوم الاربعاء سوف تساهم الى حد كبيرفي زيادة وتطوير المزيد من المشاريع المشتركة بين الدولتين.

كما عبر الجانب الالماني عن شكره للرابطة على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأبدى سعادته بإزدهار الاقتصاد القطري وإعجابه الشديد بأنشطة الرابطة ودورها.

ومن الجدير بالذكر أن الدولتين تتمتعان بعلاقات إقتصادية قوية، حيث بلغت نسبة صافي الإستثمارات الألمانية في قطر 10 ملايين يورو في عام 2010، وقد زادت حجم الصادرات الألمانية لقطر بنسبة 43.9% والواردات بنسبة 62.1% في عام  2010،  ومن أهم الصادرات الألمانية لقطر، السلع الإستهلاكية السيارات وقطع الغيار، والأجهزة الإلكترونية، والحديد والصلب.

هذا وقد كان تم اطلاق برنامج الشراكة القطرية الالمانية يوم الاربعاء الماضي ، على أساس  تطوير شراكة استراتيجية شاملة طويلة المدى بين قطر والمانيا، مبنية على درجة عالية من المهارة، والخبرة الالمانية،  لتساهم في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية في قطر،  وتعزبز وتقوية تطبيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وقد قام المكتب الالماني للصناعة و التجارة في قطر (AHK) بتنظيم هذا الحفل، بحضور سعادة الدكتور فيليب روزلر، نائب الوزير والمستشار الاتحادي الألماني للاقتصاد والتكنولوجيا، سعادة السيدة/ آن روث هايكرز، سفيرة جمهورية ألمانيا الاتحادية ، العضو الفخري ورئيسة مجلس أمناء الشراكة القطرية الألمانية السيدة/ مارتنا بورتا، وسعادة الشيخ نواف ناصر بن خالد آل ثاني ، رئيس المجلس التنفيذي، وسعادة السيد سلطان بن راشد آل خاطر، عضو في مجلس الأمناء، وسعادة السفير عبدالرحمن بن محمد الخليفي، وسعادة  الشيخ حمد بن ناصر بن حمد آل ثاني، والدكتور بيتر جوبفريش ، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب ، وأعضاء بارزين في المجتمع القطري والألماني.

ألقى سعادة الشيخ نواف ناصر بن خالد آل ثاني خطابا ملهما لدعم هذه الشراكة ، وقال "نحن حريصون على مواصلة صداقتنا مع ألمانيا والمحافظة على تقدم قطر ، والتوسع على أعلى المستويات".

ومع تزايد المشاريع الإنمائية المتدفقة الى قطر، فإن هذه الشراكة سوف يكون لها دورا في المساهمة في هذا النمو، حيث ستقوم بتوفير الدعم اللازم للمؤسسات المختلفة، الهيئات الحكومية والمنظمات على كافة المستويات ، سواء كان ذلك على مستوى القاعدة الشعبية أو الاستراتيجية، حيث سيتم توفير هذا الدعم بالتعاون مع المكتب الألماني للصناعة والتجارة (AHK).

وقال السيد مارتن بورتا، رئيس المجلس التنفيذي  "نحن جميعا محظوظون بالعمل والعيش في منطقة تشهد نموا اقتصادياً سريعاً، وحيث أن الحاجة الى بناء وتطوير البنية التحتية قوي، هنا يأتي دورنا في دعم قطر من خلال هذه الشراكة"