غداء عمل مع وفد من مدينة هيوستن

      14 Nov 2012 فندق الفور سيزنز

أقامت رابطة رجال الأعمال القطريين غداء عمل على شرف زيارة سعادة السيدة أنيس باركر عمدة مدينة هيوستن الأمريكية، والوفد المرافق لها، وذلك في 14 نوفمبر، 2012 في فندق الفور سيزنز.

وقد حضر الغداء أعضاء مجلس إدارة الرابطة سعادة الشيخ/ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني، السيد/ شريده سعد جبران الكعبي، والأعضاء الكرام السيد/ صلاح الجيده، السيد/ ناصر سليمان الحيدر، السيد/ نبيل أبو عيسى، السيد/ مقبول حبيب خلفان، السيد/ سراج الباكر والسيد/ عبد السلام أبو عيسى ، وبحضور نخبة من رجال الأعمال القطريين من مختلف القطاعات.

تشغل سعادة السيدة أنيس باركر منصب عمدة مدينة هيوستن منذ يناير 2010 بعد أن كانت عضو في مجلس مدينة هيوستن بين عامي 1998 – 2003 إلى أن تولت منصب محافظ المدينة بين عامي 2004 -2009.

توجهت السيدة باركر الى الحضور بكلمة شرحت فيها أهداف زيارتها لقطر، وعبرت عن أهمية السوق القطري للمستثمرين الأمريكيين، حيث أن البلدين يتمتعان بعلاقات ثنائية قوية وتاريخ طويل من التعاون في مختلف المجالات مما يظهر جلياً في إبرام الخطوط الجوية القطرية مؤخراً اتفاقاً لشراء 60 طائرة من طراز بوينغ 787 بتكلفة 11 مليار دولار أمريكي.

ومن جهته تقدم سعادة الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني، بكلمة رحب فيها بسعادة السيدة أنيس باركر والحضور الكريم، وأوضح أن العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة وقطر قد توسعت بوتيرة سريعة على مدى السنوات الخمس الماضية، مع تزايد حجم التجارة بأكثر من 157 في المئة، وتعتبر الولايات المتحدة أول مصدر لدولة قطر، فقد بلغ حجم الواردات من أمريكا ما يقارب 2.7 مليار دولار أمريكي لعام 2011 ما يمثل 12 في المئة من واردات قطر السنوية.

وفي ختام الزيارة، شكرت سعادة السيدة أنيس باركر الشيخ حمد بن فيصل بن ثاني آل ثاني والحضور الكريم على اللقاء ، ودعت الحضور لزيارة مدينة هيوستن حيث انها تزخر بالفرص الاستثمارية والامكانيات التجارية في مختلف الميادين.

ومن الجدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين مدينة هيوستن ودولة قطر قد بلغ 260 مليون دولار يصنف معظمها ضمن المعدات الصناعية المتعلقة بصناعة النفط والغاز وزاد ما بين العام 2010 والعام 2011 بنسبة بلغت 32 بالمائة.

كما تعد مركزاً ثقافياً واقتصادياً كبيراً حيث تعرف عالمياً بعاصمة الطاقة، كما يوجد في المدينة ميناء هيوستن الذي يصنف في المرتبة الأولى بالنسبة لموانئ الشحن الدولية في الولايات المتحدة، بالإضافة  إلى مركز تكساس الطبي الذي يعد أحد أكبر تجمعات معاهد الأبحاث الطبية في العالم.