زيارة وفد من سرواك الماليزية

 09 Oct 2012 مقر الرابطة

استقبل رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، سعادة الداتو سري حاج عبدالطيب محمود، الوزير الأول في مقاطعة سرواك الماليزية والوفد المرافق له، يوم الثلاثاء 9 أكتوبر 2012، في مقر الرابطة على هامش زيارتهم للدوحة لحضور منتدى إنسايد إنفستر، الذي تنظمه رابطة رجال الأعمال القطريين تحت الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ/ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية،  وبالتعاون مع شركة إنسايد إنفستور.

توجه  الداتو سري حاج عبدالطيب محمود بكلمة شكر فيها الشيخ فيصل على الجهود التي تبذلها الرابطة لتحقيق أهداف المنتدى والتي تمثلت في خلق فرصة لإجتماع رجال الأعمال في دول الخليج والدول الآسيوية لتبادل المعرفة ومناقشة الفرص الإستثمارية بين الجانبين.

 وذكر سعادته بالفرص الإستثمارية المتوفرة في سرواك حيث تتميز المقاطعة بالأراضي الزراعية الخصبة والتي لم يتم إستثمارها بعد، كما توجد العديد من الفرص للإستثمار في الصناعات الغذائية الحلال وذكر على سبيل المثال إستخدام سرواك لتقنية خاصة لإستخراج مادة الجيلاتين من الأسماك.

كما تتوجه الحكومة خلال السنوات الخمس القادمة إلى دعم وتنمية الصناعات الثقيلة في المقاطعة، وبالرغم من أن القطاع السياحي في سرواك غير متطور بعد إلا أنها تعد منطقة جاذبة للسياح حيث تتميز بالعديد من المناطق والمناظر الطبيعية الخلابة.

من جانبه رحب الشيخ فيصل بالوفد، وشكرهم على إهتمامهم بالسوق القطري، وشدد على أن رابطة رجال الأعمال القطريين على إستعداد لتقديم المساعدة والمشورة لكافة الشركات الماليزية ورجال الأعمال المهتمين في العمل في قطر.

ونوه الى أن أهمية هذه الزيارة تكمن في أنها تفتح مجالاً واسعاً للشركات القطرية والماليزية لإستكشاف الفرص الإستثمارية بين الدولتين وإغتنامها، ودعى الشيخ فيصل الشركات الماليزية لتقديم مقترحاتها الإستثمارية، ودراسة المشاريع دراسة وافية وإختيار ما يناسب رجال الأعمال في القطاع الخاص في قطر أو دول الخليج، لضمان نجاح المشروع وليكون مثالاً يحتذي به. وأضاف أن رجال الأعمال في قطر اليوم يبحثون عن الدول الجاذبة للإستثمار من حيث الأنظمة السهلة والقوانين المشجعة للإستثمار والتي تضمن حقوقهم.

كما وأعرب عن أمله في تعزيز العلاقات الإقتصادية وتطويرها في مختلف المجالات بين ماليزيا ودول الخليج، حيث أن دولة قطر أيضاً تزخر بفرص إستثمارية كبيرة ومشاريع إنمائية، كما أنها تعمل على تنويع الإقتصاد المحلي خلال الفترة المقبلة بعيداً عن قطاعي النفط والغاز، كما إقترح تنظيم وفد من رجال الأعمال لزيارة سرواك ودراسة الفرص المتاحة على أرض الواقع.

وفي نهاية اللقاء شكر الداتو سري حاج عبدالطيب الشيخ فيصل على إستضافته الكريمة لهم، وشدد على أن حكومة سرواك سوف تعمل بصورة مكثفة على تسهيل ممارسة الأعمال لرجال الأعمال، وإيجاد حلول سريعة لكافة المشاكل التي قد تواجه المستثمرين القطريين والخليجيين في سرواك.

وتعد سرواك من أكبر الولايات في ماليزيا وتتميز بالغابات المطرية والجبال والكهوف والأحياء البحرية والبرية، كما وتشتهر بالصناعات اليدوية والنشاطات الزراعية والمنتجات الخشبية والمنسوجات اليدوية. ويعتمد  الإقتصاد كثيرًا على القطاع الزراعي وقطاع  النفط والغاز الطبيعي، إذ تمثل هذه المنتجات ما يقرب من نصف إجمالي الإنتاج المحلي.

ومن الجدير بالذكر أن العلاقات الإقتصادية بين دول الخليج ودول آسيا قد نمت بصورة كبيرة في السنوات الأخيرة، حيث ارتفعت قيمة إجمالي التبادل التجاري بين الطرفين من 67.33 مليار دولار أميركي عام 2009 إلى 83.25 مليار دولار عام 2010، أي زيادة بنسبة %23.64. كما بلغت صادرات آسيا 20.13 مليار دولار، في حين بلغت الواردات 63.12 مليار دولار.