زيارة السفير البلغاري للرابطة

14 Mar 2012 مقر الرابطة

استقبل رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، سعادة السيد ميروسلاف زافيروف، القائم بالأعمال ورئيس البعثة البلغارية في دولة قطر، يوم الخميس 8 مارس 2012. حيث قام السيد زافيروف بتوجيه دعوة للشيخ فيصل وأعضاء الرابطة لحضور الإفتتاح الرسمي للمنتدى القطري- البلغاري الأول، يوم 14 مارس في فندق الفورسيزنز، كما وسيعقد على هامش المنتدى ورشات عمل في فندق موڤنبيك خلال الفترة 14-15 مارس.

يهدف هذا المنتدى الى تعريف الشركات البلغارية على السوق القطري لتحديد الفرص الإستثمارية المتاحة، وتشيجيعهم على المشاركة في المشاريع المقامة إستعدادا لإستضافة قطر لكأس العالم 2022، وفي المقابل أيضاً تعريف الشركات القطرية على الفرص الإستثمارية المتاحة في بلغاريا، من أجل زيادة الشراكة والتعاون التجاري بين البلدين، وتأسيس أعمال للشركات القطرية في بلغاريا، حيث أن بلغاريا تركز في الوقت الحاضر على بناء اقتصاد ديناميكي وحيوي، وقد بذلت الكثير من الجهد لتوفير بيئة عمل تناسب وتشجع روح المبادرة والإستثمار والنمو الاقتصادي، حيث تم إدخال نظام إستثماري وضريبي جديد لجعل بلغاريا وجه جاذبة للإستثمارات الأجنبية. كما أن افتتاح الخطوط الجوية القطرية رحلة مباشرة من الدوحة إلى العاصمة البلغارية صوفيا في سبتمبر الماضي، ساهم بشكل فاعل في عملية انتقال رجال الأعمال بين الجانبين وتعزيز التعاون السياحي بين البلدين. وقد تلت ذلك زيارة وزير الخارجية البلغاري نيكولاي ملادينوف الى دولة قطر في أكتوبر 2011، الذي نوه أن حكومة بلغاريا تسعى لتسهيل تدفق الاستثمارات من قطر، وقد تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات المشتركة خلال زيارته، أبرزها الإعفاء من تأشيرة الدخول لجوازات السفر الدبلوماسية والخاصة.   

وقد نوه سعادة السفير ميروسلاف أن المنتدى يتزامن مع الزيارة الرسمية لسعادة السيد بويكو بوريسوف، رئيس وزراء جمهورية بلغاريا الى دولة قطر، كما سيجمع كبار رجال الأعمال وممثلي أهم الشركات البلغارية الكبرى، وأكثر من مائة مدير بلغاري من القطاعات الاقتصادية.

من جانبه، رحب الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالدعوة لحضور افتتاح المنتدى، وعبر عن أهمية هذا الحدث، مفيدا بأنه سيساعد في دعم العلاقات الإقتصادية وخلق فرص إستثمارية بين البلدين، كما أكد إستعداد رجال الأعمال القطريين على التعرف على فرص الإستثمار المتاحة في بلغاريا.

ومن الجدير بالذكر أن قيمة التبادل التجاري بين البلدين تبلغ أكثر من 35 مليون ريال سنويا، حيث تستورد قطر من بلغاريا الحليب ومشتقاته واللحوم والأخشاب. وقد ساهمت الزيارات المتبادلة على مستوى رئيسي البلدين في تحقيق تقدم وتطور ملموس في مختلف مجالات التعاون الثنائي، وتوقيع أكثر من 11 اتفاقية تعاون في مجال السياحة والرياضة، والخدمات الجوية، وتجنب الإزدواج الضريبي. كما وقد ساهمت هيئة الاستثمار القطرية بمبلغ 500 مليون دولار عام 2011 لإنشاء شركة قطرية- بلغارية تستهدف قطاعات الزراعة التي تشكل نسبة 7.1% من الإقتصاد البلغاري، والعقارات والسياحة، حيث يحتل قطاع الخدمات الجزء الأكبر من الإقتصاد البلغاري بنسبة 57.7%