توقيع مذكرة تفاهم بين الرابطة ومجلس الأعمال القطري – الصيني

   19 Jan 2012 مقر الرابطة

على هامش زيارة رئيس مجلس الدولة الصيني السيد/ ون جيا بو الى العاصمة القطرية الدوحة، واثر توقيع عدة اتفاقيات مشتركة تشمل قطاع الطاقة، البنى التحتية، وغيرها من المجالات، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين رابطة رجال الأعمال القطريين ومجلس الأعمال القطري- الصيني، يوم الخميس 19 يناير، في مقر الرابطة، بفندق الرينيسانس.

حيث ترأس الجانب الصيني، سعادة السفير السيد/ تشانغ تشي ليانغ، سفير جمهورية الصين الشعبية في دولة قطر، ورافقه كل من د. لي وانغ، رئيس مجلس الأعمال القطري - الصيني، بالاضافة الى السيد/ بانغ شي، نائب الرئيس، والسيد/ بينسونغ ري، نائب الرئيس.

وترأس الجانب القطري الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس الرابطة، وحضر اللقاء أعضاء مجلس الإدارة الكرام، الشيخ/ حمد بن فيصل آل ثاني والشيخ/ نواف بن ناصر آل ثاني.

توجه سعادة السفير/ ون جيا بو، بكلمة شكر فيها الأعضاء على حفاوة الترحاب، مشددا على اهمية  مذكرة التفاهم و ما تعكسه من تعاون مشترك بين رجال الاعمال و ممثلي القطاع الخاص في كل من قطر و الصين مما سيؤدي الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدولتين واعتبر السفير أن البلدين يمتازان بخاصية التفوقات المتبادلة والمكملة فى مجالات الصناعة والزراعة والطاقة، موضحا أن الصين تتفوق مثلا في الانتاج الصناعي وتوفر المنتجات الرخيصة ذات الجودة الممتازة التي يحتاجها المستهلك القطري في حين تتفوق قطر في مجال الطاقة التي تحتاج اليها الصين نظرا لعدد سكانها الهائل واحتياجات التنمية بها.

وقد تركزت المذكرة على تسهيل وتوسيع فرص التعاون بين البلدين، وتشجيع الإتصال المباشر بين رجال أعمال الطرفين لتعزيز وتطوير الأنشطة التجارية. كما شملت دعم تبادل المعلومات المتعلقة بتحديد القطاعات الصناعية والإقتصادية الأمثل لرجال الأعمال في كلا البلدين، وتبادل الوفود لعرض المشاريع المشتركة الممكنة والترويج لها.

وقد رحب الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالوفد، وعبر عن أهمية هذه المبادرة في ظل ازدياد التعاون الاقتصادي بين البلدين حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 5.1 مليار دولار في عام 2011 بزيادة بلغت 72% عما كانت عليه في 2010..

وفي نهاية الملتقى شكر رئيس الوفد الصيني أعضاء الرابطة على اللقاء، وتمنى استمرارية العلاقات الودية بين الطرفين آملا  من أعضاء الرابطة زيارة الصين، حيث أنها تزخر بالفرص والإمكانيات التجارية والإستثمارية في مختلف القطاعات التجارية والصناعية

و من الجدير بالذكر ان زيارة رئيس الوزراء الصيني تعد الاولى من نوعها لمسؤول صيني  من هذا المستوى يزور الدوحة مما يدل على رغبة الصين الصادقة في تعزيز التعاون و العلاقات الستراتجية مع قطر. و قد تم على هامش الزيارة التوقيع على اتفاقية إنشاء لجنة قطرية صينية للتعاون الاستثماري ومذكرة تفاهم في مجال الغابات ومكافحة التصحر وحماية الحيوانات والنباتات البرية، ومذكرة تفاهم بين مصرف قطر المركزي وبنك الشعب الصيني واتفاقية بيان التعاون في إدارة الأزمات بين مركز قطر للمال ولجنة الرقابة على المصارف الصينية واتفاقية مشاركة لمشروع دونغ هاي بين قطر للبترول الدولية وشركة بتروتشاينا وشركة شل.