حفل الغداء على شرف الرئيس التونسي

27 Mar 2013 فندق ماريوت ماركوس الدوحة

عقدت رابطة رجال الأعمال القطريين غداء عمل على شرف زيارة الرئيس التونسي سعادة الدكتور محمد منصف المرزوقي  والوفد المرافق له المؤلف  من سعادة السيد /عثمان الجراندي وزير الشؤون الخارجية و وسعادة وزير التربية التونسي وعدد من المستشارين و أعضاء المجلس الوطني التأسيسي بالإضافة الى سعادة السفير القطري في تونس السيد/ ناصر الحميدي وسعادة السفير التونسي في قطر السيد/ محمد منذر ظريف و ممثل تونس في جامعة الدول العربية.

ومن قبل الجانب القطري حضر كل من سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، الشيخ/ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة تجارة و و صناعة قطر،  السيد/ حسين الفردان النائب الأول لرئيس الرابطة ، الدكتور الشيخ / خالد بن ثاني آل ثاني النائب الثاني لرئيس الرابطة ، السيد / شريدة سعد جبران الكعبي عضو مجلس الإدارة ، وكل من الأعضاء الكرام الدكتور/حسين العبدالله ،  السيد/ نبيل أبو عيسى ،  السيد/ مقبول حبيب خلفان ،  السيد/ عبدالحميد مصطفوي ، السيد / سراج البكر، السيد/ خالد المناعي، السيد/ محمد جوهر عضو مجلس ادارة الغرفة و السيدة/ هدى حبي عضو مجلس إدارة رابطة سيدات الأعمال، و السيدة/ ساره عبدالله نائب المدير العام للرابطة.

رحب سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني  بزيارة سعادة رئيس جمهورية تونس و الوفد المرافق له و التي تأتي على هامش المشاركة في القمة العربية في دورتها الرابعة و العشرين، معربا عن أهميتها و دورها في فتح جسور التواصل و تعزيز العلاقات بين دولة قطر و جمهورية تونس ،و التي تهدف إلى بحث سبل التعاون التجاري و الاستثماري، بين رجال الأعمال القطريين و نظائرهم في الجانب التونسي ،كما نوه إلى أن رجال الأعمال القطريين مهتمين بالفرص الاستثمارية في تونس و عبر عن مدى رغبتهم في دعم الاقتصاد التونسي بما يرقى بمستوى الطموحات و التوجهات الاستثمارية...و أبان الشيخ فيصل ان موقع تونس الجغرافي المميز يسمح لها باستقطاب كبرى الشركات العالمية خاصة لقربها الجغرافي من السوق الأوروبية الكبرى..

جدير بالذكر ان حجم المبادلات التجارية بين تونس و أوروبا تمثل نحو 80% من اجمالي المبادلات التجارية، و ترتكز الصادرات التونسية على المنسوجات و الصناعات الكهربائية و الميكانيكية و المنتجات الغذائية (زيت الزيتون و التمور..) ..كما تعد البلاد وجهة سياحية بامتياز حيث تستقطب نحو 7 ملايين سائحا سنويا أغلبهم من أوروبا و دول الجوار..

و من جانبه عبر سعادة الرئيس التونسي عن سروره بعقد هذا الاجتماع و مقابلة رجال الأعمال القطريين و تواجده في قطر، و أكد أن بلاده منفتحة على كل الاشقاء العرب في مقدمتهم دولة قطر . و أشاد الرئيس المرزوقي بوقفة سمو الأمير الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني الى جانب الشعب التونسي ،مؤكدا ان دولة قطر ما انفكت تقد الدعم المادي و اللوجستي لتونس خلال العامين الماضيين ..كما أشار المرزوقي بكلمة سمو الأمير خلال القمة العربية أمس الأول ،واصفا إياها بالمنحازة للمواطن العربي حيث أكد على ضرورة مواصلة الإصلاح في كامل الدول العربية ..

و فيما يتعلق بالعلاقات بين البلدين ،قال الرئيس التونسي ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين شهدت تحسنا كبيرا في الفترة الأخيرة نتيجة توقيع عدد كبير من الاتفاقات الثنائية ،كاشفا عن القانون الجديد لحماية الاستثمارات الأجنبية في بلاده ..و رحب المرزوقي بجميع الاستثمارات القطرية في جميع القطاعات الاقتصادية سواء تعلقت بالسياحة او بالخدمات او الصناعة ..و قال ان تونس تسعى من خلال مناخها الاستثماري الجيد الى استقطاب الاستثمارات الخارجية لتوفير أكثر ما يمكن من فرص التشغيل ..جدير بالذكر ان تونس تواجه تحديا كبيرا يتمثل في ارتفاع نسبة البطالة خاصة بين حاملي الشهادات العليا حيث تزيد النسبة حاليا عن 17%..

و تخلل هذا الاجتماع الحديث عن المناخ الاقتصادي و الحوافز الاستثمارية في كلا البلدين ، و التي تشجع على جذب الاستثمارات الخارجية و اقامة علاقات تجارية مشتركة .

وهنا لابد من الاشارة إلى بنية تونس التحتية ، حيث تمتلك 9 مطارات دولية و نحو 7 موانئ تجارية ، إضافة إلى مطار النفيضة الدولي الشبيه بمطار الدوحة الدولي و ميناء ضخم في المياه العميقة ، و ما بقارب نحو 100 منطقة صناعية مهيأة و منطقتين للتجارة الحرة في كل من بنزرت و جرجيس و جنوب البلاد.

 و تمت دعوة رجال الأعمال القطريين للبحث عن مزيد من فرص الاستثمار في تونس بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين ، كما تمت الإشارة إلى مدى أهمية هذه الزيارة التي ستساعد في دعم العلاقات الاقتصادية و خلق فرص استثمارية بين البلدين و تم التحدث عن الامكانيات الهائلة التي تملكها دولة قطر و الاجندة الاستثمارية المتنوعة ، حيث أنه في السابق كان العرب يتهافتون على العواصم الغربية أما الآن أصبحت قطر قبلة للمستثمرين الاجانب و السياسيين و صناع القرار بالعالم ، و تمت الاشارة إلى أن الحكومة التونسية تعمل على تطوير الإطار القانوني للاستثمار، وخاصة من ناحية تبسيط الإجراءات أمام المستثمرين وإيجاد مناخ ملائم أكثر للاستثمار يتميز بالثقة ويحمي المستثمر الاجنبي ويسهل حركة تنقل الأموال وحركة العمل بصفة عامة.

و في ختام هذا اللقاء توجه سعادة الرئيس بالشكر للرابطة و لرجال الأعمال القطريين على حفاوة الترحاب، كما دعى الحضور لزيارة جمهورية تونس و التعرف على البيئة الاقتصادية عن قرب، و الاطلاع على أهم الفرص الاستثمارية التي تذخر بها تونس .

و هنا تجدر بنا الاشارة إلى أن المستثمرين القطريين بدأوا فعلا في تركيز مشاريعهم في تونس منها مشروع ولاية توزرالسياحي في الجنوب التونسي الذي یعتبر ثمرة التعاون الاستراتیجي بین قطر وتونس، وهذا المشروع یمسح 40ھكتار، بتكلفة80 ملیون دولار ليكون وجھة للسیاح العرب والخلیجیین والأوروبیین، و سیوفر عددًا كبیرًا من فرص العمل في العدید من الإختصاصات ، و مشروع  منطقة "بن غياضة" بمدينة المهدية إضافة الى مشروع عقاري ضخم بولاية سوسة على الساحل التونسي ، و يتم النظر حاليا في انشاء مشروع مصفاة الصخيرة لتكرير النفط ،بالاضافة إلى مساهمة دولة قطر في بناء حي سكني كامل في احواز العاصمة تونس يضم تقريباً 750 وحدة سكنية بكل المرافق والامتيازات،و تم توقيع هذا العقد أثناء الزيارة الأخيرة لسمو ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.