التوقيع على مذكرة تفاهم بين رابطة رجال الأعمال القطريين والمكتب التجاري السويسري OSEC

   30 Jan 2013 فندق السانت ريجس

على هامش إطلاق المكتب التجاري السويسري OSEC في قطر، وقعت رابطة رجال الأعمال القطريين، ممثلة برئيسها الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، والمكتب التجاري السويسري OSEC ممثلاً بالسيد دانيال كنغ، رئيس OSEC، على مذكرة تفاهم خلال حفل عشاء أُقيم يوم الأربعاء 30 يناير في فندق السانت ريجس.   
تهدف هذه المذكرة إلى تسهيل وتوسيع فرص التعاون بين البلدين. كما تشمل دعم تبادل المعلومات المتعلقة بتحديد القطاعات الصناعية والإقتصادية الأمثل لرجال الأعمال في كلا البلدين، وتبادل الوفود لعرض المشاريع المشتركة الممكنة والترويج لها. 
وقد حضر الحفل الشيخ فيصل بن قاسم رئيس الرابطة، وأعضاء الرابطة الكرام السيد نبيل أبو عيسى، والسيد سراج الباكر والسيد مقبول حبيب خلفان بالاضافة إلى نائب المدير العام السيدة سارة عبدالله. أما من الجانب السويسري فقد حضر سعادة السفير إريك مارتن، مندوب المجلس الاتحادي للاتفاقيات التجارية، والسيد دانيال كنغ، رئيس OSEC، وسعادة السفير السويسري في الدوحة السيد مارتن أنشباخر، ونخبة من رجال الأعمال القطريين ونظرائهم السويسريين. 
توجه سعادة السفير إريك مارتن بكلمة تحدث فيها عن إهتمام الشركات السويسرية بالسوق القطري وازدياد الرغبة في التواجد فيه والحصول على فرص استثمارية مميزة وخاصة بعد أن حظيت دولة قطر باستضافة كأس العالم 2022. وقد استعرض سعادة السفير مميزات الاقتصاد السويسري وحوافز الاستثمار فيه، حيث تعتبر مكاناً آمناً للاستثمار والتوفير المصرفي وذللك بوجود السرية المصرفية واستقرار قيمة العملة بالاضافة الى اسعار فائدة متدنية ومستقرة.

من جانبه خاطب السيد دانيال كنغ الحفل قائلا أن المكتب التجاري السويسري يهدف الى تنمية التواجد السويسري في قطر والعكس بحيث يشجع الإتصال المباشر بين رجال أعمال الطرفين ويعمل على تعزيز وتطوير الأنشطة التجارية والصناعية بين البلدين. 
من جهة أخرى رحب الشيخ فيصل بن قاسم بالحضور وبإطلاق المكتب التجاري السويسري الذي سيدعم الوفود الزائرة ويروج للفرص الاستثمارية المتاحة في قطر وسويسرا كما سيعزز فرص الأعمال المشتركة والعلاقات الثنائية بين البلدين. كما تحدث عن تاريخ العلاقات التجارية بين البلدين خاصة في استيراد المواد الكيميائية المتخصصة، والسلع الصحية والأدوية، والساعات  الفاخرة والآلات الموسيقية. وقد تمنى الشيخ فيصل بن قاسم التوفيق للمكتب التجاري والمزيد من التقدم للعلاقات القطرية- السويسرية. 
ومن الجدير بالذكر أن سويسرا هي واحدة من أغنى البلدان في العالم من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، كما تتميز بأعلى ثروة من الأصول المالية وغير المالية للفرد في العالم. وقد صُنّفت سويسرا الأولى في تقرير التنافسية العالمي والأكثر ابتكارا بين الدول الأوروبية بحسب الاتحاد الأوروبي.