زيارة رئيس جامعة كارنيجي ميلون

       18 Mar 2014 مجلس الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني

أقام الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس رابطة رجال الاعمال القطريين، حفل غداء في مجلسه في الغرافة، على شرف زيارة رئيس جامعة كارنيجي ميلون بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور/ سوبرا سوريش والوفد المرافق له.
وكان في استقبال الوفد النائب الثاني لرئيس رابطة رجال الأعمال القطريين الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني، والسيد شريده سعد جبران الكعبي عضو مجلس الإدراة، والأعضاء الكرام السيد/ خالد المناعي، والسيد/ ناصر سليمان الحيدر، والسيد/ صلاح الجيدة، والسيد مقبول حبيب خلفان، كما حضر اللقاء السيد/ مارك كاملينت نائب رئيس جامعة كارنيجي ميلون بالدوحة، والسيدة/ سارة عبدالله نائب المدير العام للرابطة.
هذا وقد تم إنتخاب سعادة الدكتور/ سوبرا سوريش ليحتل منصب مدير جامعة كارنيجي ميلون بالولايات المتحدة الأمريكية في 1 يوليو 2013، كما أنه الرئيس الوحيد الذي إنتخب ليترأس ثلاث من الأكاديميات الوطنية وهي: الأكاديمية الطبية (2013)، الأكاديمية الوطنية للعلوم (2012)، والأكاديمية الوطنية للهندسة (2002).
توجه الدكتور/ سوبرا سوريش بكلمة شكر فيها أعضاء الرابطة على حفاوة الإستقبال، وعبر عن سعادته بالتواجد في قطر والمشاركة في الإحتفال بمرور 10 سنوات على إفتتاح الجامعة في قطر، ومشاهدة النهضة العمرانية والتعليمية التي حققتها في فترة وجيزة، وعبر عن فخر جامعة كارنيجي ميلون بالتعاون مع مؤسسة قطر لإنشاء فرع لها في قطر والمساهمة في إنشاء كوادر مؤهلة ومزودة بأرقى مستويات التعليم، ونوه الى أن الجامعة قامت حتى الآن بتخريج نحو 300 طالب وطالبة، ويعود سبب نجاحها الى تبنى الطلاب وهيئة التدريس منهج كارنيجي ميلون الذي يقوم على تعاون الجميع من مختلف التخصصات في حل المشكلات، وتبادل البعثات الطلابية والأنشطة التعليمية مما يساهم في إثراء الجامعة بأسرها بأفكار جديدة.
وتحدث الجانب القطري عن التطور الذي تشهده دولة قطر في كافة المجالات وخاصة في المجال التعليمي، حيث ساهمت سياسة الدولة التي تهدف الى تحويل الإقتصاد القطري الى إقتصاد قائم على المعرفة في زيادة إستثمارات الدولة في البنية التحتية التعليمية.
ونوه الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني، على أن اهتمامهم بالقطاع التعليمي ينبع من ادراكهم بأن الثروة الحقيقة للدولة تكمن في اعداد جيل مؤهل، و قادر على قيادة زمام الأمور، و دفع عجلة البلاد إلى الأمام لتحقيق مزيد من التقدم و التطور على كافة الأصعدة والمستويات بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد القطري.
في ختام الزيارة، توجه الدكتور/ سوبرا سوريش بالشكر للشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني والحضور الكريم على الإستضافة، وتمنى إستمرار هذه العلاقة القوية بين الجامعات القطرية والأمريكية.
ومن الجدير بالذكر ان جامعة كارنيجي ميلون في قطر قد انضمت إلى المدينة التعليمية في عام 2004، وبدأت بالتدريس لـ41 طالباً في برنامجين أكاديميين، واليوم تقدم الجامعة خمسة برامج رئيسية يلتحق بها 400 طالب من 42 دولة في بيئة متعددة الثقافات.