زيارة وزير التجارة الأمريكية

      18 Mar 2014 مجلس سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني

أقام سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني، النائب الثاني لرئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، مأدبة غداء بمجلسه في الغرافة يوم الخميس 13 مارس 2014 على شرف زيارة سعادة السيدة/ بيني بريتزكر وزيرة التجارة الأمريكية، والوفد المرافق لها من مسؤولين ورجال أعمال، بحضور سعادة الشيخ/ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين، وسعادة الدكتورة حصة سلطان الجابر، وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر. 
وقد حضر اللقاء من الجانب القطري سعادة الشيخ/ علي بن عبدالله بن ثاني آل ثاني، عضو رابطة رجال الأعمال القطريين، سعادة الشيخ/ عبدالله بن ثاني آل ثاني، السيد/ شريدة سعد جبران الكعبي، عضو مجلس إدارة الرابطة، السيد/ سعود عمر المانع نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة المانع، السيد/ نبيل أبو عيسى، عضو الرابطة، السيد/ إبراهيم الجيدة، عضو الرابطة، والسيد/ أشرف أبو عيسى رئيس الصالون الأزرق، والسيد مقبول حبيب خلفان، عضو الرابطة، والسيدة سارة عبدالله نائب المدير العام للرابطة. 
توجهت السيدة بيني بريتزكر بالشكر لسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني والشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني وأعضاء الرابطة على حفاوة الترحاب، ونوهت الى ان هذه الزيارة تهدف الى بحث سبل تعزيز العلاقات التجارية الثنائية بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن المشاريع الضخمة التي تخطط قطر للقيام بها سوف تساهم بشكل كبير في تشكيل فرص عديدة للإستثمار، ونحن كشركات أمريكية نود ان نشارك فيها، وأضافت أن مستوى اهتمام الشركات الأميركية للانضمام إلى هذه البعثة كان كبيراً جداً، وأن جميع الشركات الحاضرة اليوم تمتلك خبرات ذات مستوى عالمي في العديد من القطاعات الإقتصادية، وهي متواجدة هنا لتطوير العلاقات والعمل على خلق مزيد من الشراكات لتنمية التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين.
من جهته توجه الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بكلمة رحب فيها بالوزيرة والوفد المرافق لها، ونوه الى أن العلاقات القطرية الأمريكية تتميز بعمقها على عدة مستويات، وقد توطدت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، ونحن كرابطة رجال الأعمال القطريين على أتم الإستعداد للتعاون مع الشركات الأمريكية وتوفير المساعدات اللازمة من معلومات وإتصالات لدخول السوق القطري، والإستفادة من الإستثمارات المتوفرة.
وأشار الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني الى أن هذه الزيارة تعد خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات القطرية الأمريكية، ودعم مساعي مجتمع الأعمال في كلا البلدين لتطوير وزيادة التعاون التجاري بينهما، كما ان الإقتصاد القطري يشهد تطوراً كبيرا وسريعاً، حيث ان الدولة تسعى جاهدة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني امير البلاد المفدى لتنويع الإقتصاد وخلق مزيد من الفرص الإستثمارية، وإنعكس ذلك في تخصيص الدولة 40% من ميزانيتها لعام 2013-2014 على مشاريع تنموية من شأنها خلق فرص إستثمارية في كافة المجالات الإقتصادية، ودعي سعادته الشركات الامريكية للإستفادة من هذه الفرص، حيث أن الخبرة التي تتمتع بها هذه الشركات سوف تخلق قيمة مضافة للمشاريع.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تعد الأولى من نوعها لوفد تجاري تقوده وزيرة التجارة الأمريكية خارج حدود أمريكا الشمالية منذ توليها منصب وزيرة الإقتصاد في عام 2013، وقد صاحب الوزيرة أكثر من 21 شركة أمريكية تعمل في مختلف القطاعات الإقتصادية ومنها: قطاع البنية التحتية، وبصورة خاصة إدارة وهندسة المشاريع (بما في ذلك الإنشاءات والهندسة المعمارية والتصميم)، الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتحويل النفايات إلى طاقة)، الشبكة الذكية وكفاءة الطاقة، والتكنولوجيات البيئية (بما في ذلك معالجة المياه والصرف الصحي، وضبط تلوث الهواء، وإدارة النفايات)
وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر المستثمرين في قطر، حيث  تجاوزت صادرات الولايات المتحدة إلى قطر 3,6 مليار دولار حتى أغسطس 2013، كما نمت الصادرات إلى قطر بنسبة 57% منذ إطلاق مبادرة الصادرات الأمريكية في عام 2010، في حين بلغت الصادرات القطرية الى اميركا في عام 2013  ما يقرب من 3 مليارات ريال قطري تمثلت أهمها في: الغاز الطبيعي، الألمنيوم ومصنوعاته، والأسمدة، والملح، والكبريت، والإسمنت، والمواد الكيميائية العضوية، واللؤلؤ والأحجار الكريمة والمعادن، كما قامت الدولتان بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم لتعزيز التعاون التجاري بينهما منها: اتفاقية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني، تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، المجال الجوي وأمن الطيران المدني. والتعاون التربوي والثقافي والإعلامي، ومذكرة تفاهم في مجالات علم الطاقة المتجددة والبديلة والتعاون التقني.